الخميس، 3 سبتمبر، 2009

قمر يهدهد مسائي


-
يارجلاً توقف تاريخي عند قديمه ، ويتلثم مسائي خجلاً من عينيه يامن ثبتت رؤية هلال عشقي الأزلي لك هناك في سماء شفتك انت وحدك تحيط بدائرة الحب فتجتمع لي اكليلاً من الياسمين تضعه هناك على صدر احساسي ، وأغفو على عبيره واتذوق نكهة الربيع وآنسـى الوجـع !!
-

لك فقط اتجهت ابجديتي تركض عبر اوردتي المغرمة
وفي رحلتها تعثرت ولملت ماتناثر منها كان الحنين اليك يمتزج بدمي وجدار تاج شرياني قد نقشت عليه حروف اسمك ...
أضعت على جبينك كل اهازيجي ...
وسقطت بين يدييك طريحة هواك ...
عصبت عيني بوشاح يحمل عطرك الشهي ، كان يدعوني لمعانقة نبضك ونزفك واورآقك الغرام
أحببتك ، فاهتزت الأرض ، وعزفت الجغرافيا لحن أبجديتك ، الذي داعب بأنغامه خافقي المتضور عطشاً اليك
أعترف اني تذكرت هنا سيمفونيات بيتهوفن وقصائد الحب العذرية ونامت على فرآش آحلامي مشاعر وألوآن العذاب ، كان وجودك حقيقة تشبه هدهدة القمر لمسائي
حورية المساء كانت هنا ونزفت هنا ورحلت .. تركت مسائهـآ ..
**

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق