الخميس، 19 أغسطس، 2010

كي تنساني


كي تنساني لا بد أن تصنع مغرفة سحرية تسحب دمائك التي تحويني

وتحتويني وتلقي بها على شاطئ خارج حدود مدينتك..

كي تنساني لا بد أن تفك قيود هواك

ستجد مفاتيح الخروج من قلعتي هناك

ممدة على شفاه عاطفتي المكتنزة بأنثى لن يعرف وجودك مثلها.

كي تنساني لا بد أن تغوص في أعماقك باحثاً عن كنوزاً من الشفافية



وتحفاً من الإنسانية ….

وعن آثار امرأة حضورها طاغي تتفجر أنوثتها ليتدفق

نهر العذوبة في ارض جفافك .

كي تنساني فلا بد أن تأخذ خزعة من أحشاء ذلك الجسم الصغير


النابض في صدرك الأيسر وتضعها تحت المجهر ، سترى هناك حروف

اسمي ،، وللأسف عليك أن تلتقط من بين شرايينك حروف اسمي حرفاً

بعد حرف وتقتلع حورية وتعيد أجزائك بكل حرية .

كي تنساني لا بد أن تنسى المطر وطعم الندى على جبين القمر ،

وأن تسد كل مسامات جلدك كي لا تخرج منها قطرات تحمل في

محيطها ورود مسائي ...

كي تنساني لا بد أن تعاني وتستشعر مرارة الوقت وهو يمر بعقاربه

على لؤلؤة كانت لك ...

لكن يبدو أن انعكاس الأضواء على بياضها أعمى عينيك ..

كي تنساني لا بد أن تتناول وجبات الوجع على دفعات

كي لا تصاب بالتخمة والامتلاء بمأساة فقدك لي..


ولا بد أن تلتحف الهم وتتدحرج على جبال المعاناة لا بد أن تعرف أن

عشق أي امرأة غيري هو مجرد وهم ..

كي تنساني أتصور انك لا بد أن تخلع أحد أضلاع صدرك وتتقدم به قرباناً

لذكراي كي ترحل عنك لأنها ستبقى منحوتة في إحدى صخور وجعك

المتناثرة على وجه أيامك.

كي تنساني لا بد أن تركل بغضبك ابتسامتي ولا بد أن تنسى أن حبي

هو سر وسامتك وأن ملامح الطفولة في وجهك تسكنني ..

كي تنساني لا بد أن توقف النبض في الأوراق ،، وتوقف الدمع في

الأحداق ، لا بد أن تمارس قدرات إعجازية

وهذا مستحيل يا عزيزي ..

كي تنساني لا بد أن تغفو وعلى سريرك تحتضنك الأحلام المزعجة ولن

تنام إلا على أشواك ذكرياتنا توخز كل شيء فيك حتى أبجديتك التي

طالما عشقتها ...وعشقتني ...

لا بد أن تتذكر ما أخبرتك به يوماً عن معنى الجنون وكوني مجنونة أمراً

اعتدت عليه لأني سأبقى النخلة الباسقة ، وسأبقى في داخلك للأبد

ولن تنساني ..رغم أني أتمنى أن تنساني ،،

لأني لن أكون لك أبــــــــــــــــــــداً...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق